الرئيسية / أخبار السويد / هند الإرياني ناشطة وصحفية هربت من اليمن وتواجه الترحيل في السويد

هند الإرياني ناشطة وصحفية هربت من اليمن وتواجه الترحيل في السويد

تواجه صحفية وناشطة حقوقية يمنية، فرت من الحرب التي تأكل الأخضر واليابس في بلادها، الترحيل من موطن إقامتها الجديد، السويد، الآن بسبب خلاف مع سلطات الهجرة

وانتقلت هند الإرياني وابنتها إلى ستوكهولم لتهرب من تهديدات من وصفتهم بأنهم متطرفين إسلاميين بعد أن انتقدت رجل دين إسلامي بارز

تقول هند لتلفزيون رويترز “حطوا في قناة اليمن تكلموا عني، هو شيخ سلفي ولكن قاعد في اليمن، الآن الحوثيين هم اللي يديروها، فحطوا أكثر من حلقة وجابوني في هذه الحلقات وقالوا إن أنا مدعومة من جهات دولية عشان أشوه الإسلام. وهذا مش صحيح، أنا أحترم كل الديانات والعقائد والمعتقدات، ولكن بعد هذا وصل لنا تهديد في تليفوني، وفي تليفون بنتي”.

وبسبب هذه التهديدات فرت هند من اسطنبول، في تركيا، حيث كانت تعمل معدة برامج إذاعية. ثم قررت أن تنتقل إلى السويد حيث تعيش أمها وأختها. وبعد لم شمل هند مع عائلتها، أحالت إدارة الهجرة قضيتها إلى الشرطة للترحيل بعد عدم حضورها عددا من الاجتماعات المقررة مع الإدارة.

وتقول الصحفية والناشطة المحبطة إنها لم تتلق أي إشعار بأي اجتماع

ومُنحت ابنتها تأشيرة دخول، لكن نظرا لأن هند نفسها معها تأشيرة صالحة لجمهورية التشيك، بعد حضورها لحدث هناك، قالت السلطات السويدية إنه يجب نظر طلبها للجوء هناك ولم يستجب مجلس الهجرة على الفور لطلبات، من رويترز، للتعليق

وتقول هند إن ابنتها تعاني من نوبات قلق وهلع نتيجة للتهديدات. وتخشى الصحفية اليمنية الآن من تفاقم حالة طفلتها إذا جرى ترحيلهما لجمهورية التشيك. ورفضت أن تقدم مزيدا من المعلومات فيما يخص ابنتها

وقالت “أنا رفضت إن أنا أختبئ، أنا لم أفعل أي شيء غير قانوني، لأن أنا لست مجرمة عشان أتخبى يعني، وأتمنى إن هم يعيدوا النظر في قرارهم الذي أنا شايفة إنه غير عادل نهائيا ويشوفوا وضع بنتي ولا يعاقبوني لأن أنا كنت يعني أعبر عن رأيي كصحفية وأمارس عملي”.

 

 

شاهد أيضاً

أهم القوانين الجديدة التي ستدخل حيز التنفيذ بداية عام 2019

مع بداية العام الجديد 2019، ستدخل العديد من القوانين الجديدة حيّز التنفيذ، منها مايلي ضريبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *