الرئيسية / أخبار السويد / سياسي سويدي كان لاجئاً يرفض استقبال اللاجئين الآن

سياسي سويدي كان لاجئاً يرفض استقبال اللاجئين الآن

السياسي السويدي حنيف بالي الذي وصل لاجئاً إلى السويد وهو طفل في الثالثة من العمر، يطالب بعدم استقبال اللاجئين

يجب عدم استقبال أي لاجئ و لا يجب أن نغرق (البلاد) باللاجئين  هكذا صرح عضو البرلمان السويدي  حنيف بالي الإيراني الأصل

السياسي السويدي حنيف بالي الذي وصل لاجئاً إلى السويد وهو طفل في الثالثة من العمر، يطالب بعدم استقبال اللاجئين بحسب برنامج الأمم المتحدة لإعادة التوطين

واستطاع الشاب الذي بلغ الحادية والثلاثين الآن أن يدخل البرلمان السويدي عن حزب المحافظين (موديراترنا) في عام 2010 وهو في الثالثة والعشرين من العمر، ومازال عضواً في البرلمان في ولاية ثالثة.

ينحدر السياسي المعروف بمواقفه وتصريحاته المثيرة للجدل من إيران، وقال في مقابلة على التلفزيون السويدي والتي نقلتها صحيفة إكسبريسين واسعة الانتشار

لقد استقبلنا الكثير (من اللاجئين) ولدينا مشاكل في السكن

وأشارت الصحيفة إلى أن مطالبة بالي بعدم استقبال اللاجئين تثير جدلاً واسعاً، خصوصاً وأنه وصل إلى السويد لاجئاً من بلد آخر

لكنه  قال للصحيفة: “إن كون المرء مهاجراً ومطالبته بحصر الهجرة على المؤهلين الذين تحتاجهم سوق العمل ليس شيئاً غريباً”، وأضاف مستنكراً: “عندما يأتي مهاجر إلى هنا وينقل فكرة عما هو الأفضل للسويد، عندها يصبح الأمر مثيراً للجدل فجأة!”

وتابع بالي: “أنا مثل أي سويدي آخر لدي فكرة عن مسألة اللجوء وعما هو الأفضل لمصلحة السويد”.

لكن يبدو من هذه التصريحات أن السياسي السويدي يخلط “عمداً” بين اللاجئين الذين يهربون من العنف والاضطهاد، وبين الأيدي العاملة الخبيرة التي يحتاجها بلده، كما يقول خبير الاندماج سامي شرشيرة لمهاجر نيوز، كما أنه يتغاضى عن حقيقة أن للمهاجرين واللاجئين دور كبير في دفع الاقتصاد السويدي.

وقال هوكان غوستافسون أحد المسؤولين في مكتب العمل في السويد للإذاعة السويدية أن الموظفين ذوي الأصول المهاجرة لهم “دور كبير في النمو الاقتصادي في السويد”، مضيفاً: “لولا وجودهم، لكانت الشركات غير قادرة على توظيف نسبة كبيرة من العمال، وبذلك لكان النمو الذي شهده الاقتصاد السويدي أقل بكثير

شاهد أيضاً

أهم القوانين الجديدة التي ستدخل حيز التنفيذ بداية عام 2019

مع بداية العام الجديد 2019، ستدخل العديد من القوانين الجديدة حيّز التنفيذ، منها مايلي ضريبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *