الرئيسية / أخبار السويد / أزمة السكن تؤخر على الاندماج في السويد

أزمة السكن تؤخر على الاندماج في السويد

 وفقاً لدراسة أجرتها مجالس إدارة المحافظات بأن القادمين الجدد يقضون جزءاً كبيراً من وقتهم في العثور على سكن دائم  علاوة على ذلك فأن أقل من نصف البلديات في السويد توفر سكن دائم للقادميت الجدد

 وقالت جيا كريم، مديرة التطوير بإدارة محافظة ستوكهولم، للتلفزيون السويدي بأن السكن غير المستقر يؤثر على حياة الفرد بأكمله. حيث تمر ساعات عديدة على محاولات العثور على

سكن، بدلاً عن التركيز على الدراسة، تعلم السويدية والعثور على فرصة عمل

وبحسب التقرير، فإن أقل من نصف البلديات توفر سكناً دائماً للقادمين الجدد بعد انتهاء فترة العقد المؤقت للسكن ضمن مدة الترسيخ التي تستغرق عامين

كما جاء في التقرير بأن العديد من البلديات تخالف قانون التوطين الذي صدر قبل عامين، والذي كان هدفه إرغام البلديات على استقبال القادمين الجدد في حال أشيروا إلى تلك البلدية من قبل مصلحة الهجرة.

في الأسبوع الماضي قامت مجموعة مؤلفة من 15 شخصاً من القادمين الجدد، تشمل العوائل والشباب، بالمبيت في مخيمات أمام مقر بلدية سولنا،وذلك بعد أن أجبرتهم البلدية على الخروج  من منازلهم بحجة انتهاء المهلة المحدد لعقود السكن التي منحوها لهم والمتمثلة بالسنتين

محمد النجار يقول لراديو السويد

 لم نأخذ معلومات صحيحة عن محتوى هذه العقود منذ البداية وكانت الترجمة غير صحيحة ووقعنا على عقود في البداية على أساس أنها دائمة ثم تم دعوتنا للتوقيع على عقود أخرى صادرة من المحكمة ولكن بدون ترجمة دقيقة لمحتوى هذه العقود وبدون تحصلنا على نسخة منها

من جهة أخرى جاء في التقرير بأن العديد من البلديات تخالف قانون التوطين الذي صدر قبل عامين، والذي كان هدفه إرغام البلديات على استقبال القادمين الجدد في حال أشيروا إلى تلك البلدية من قبل مصلحة الهجرة.

 

عن Ahmad ALkhudary

شاهد أيضاً

زيادة شبكات الدعارة وتجارة الجنس في مدينة هلسنبوري

زيادة في شبكات الدعارة وتجارة الجنس في مدينة هلسنبوري جنوب السويد والشرطة تلاحقها منذ ربيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *